مرحبا بك زائرا كريما..هذا المنتدى أنشئ من أجلك..بادر إلى تسجيل عضويتك فيه و ساهم بمواضيعك و ردودك..أو فعّل دخولك إن كنت مسجلا

ساهموا في الإعداد لتنظيم مناظرة: صابون تازا

اذهب الى الأسفل

ساهموا في الإعداد لتنظيم مناظرة: صابون تازا

مُساهمة  جلول دكداك في الجمعة أبريل 09, 2010 8:19 pm




***

_________________
جلول دكداك - شاعر السلام الإسلامي
avatar
جلول دكداك
مدير المنتدى

عدد المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 15/12/2009
العمر : 75
الموقع : المغرب

http://marocfuturiste.over-blog.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ساهموا في الإعداد لتنظيم مناظرة: صابون تازا

مُساهمة  gharrad في الإثنين مايو 03, 2010 10:44 am

استاذي
أعلن لكم عن دعمي التام و رغبتي الكبيرة في التعاون معكم للإعداد للمناظرة

أنتظر تفاعلكم

gharrad

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 03/05/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أول الطريق إلى التعاون : إبداء الرأي و اقتراح الأفكار

مُساهمة  جلول دكداك في الثلاثاء يونيو 08, 2010 8:05 pm

شكرا لك أخي غراد على مشاركتك في المنتدى و إعلان استعدادك للمساهمة
و أشير بهذه المناسبة إلى أن التعاون على مشروع المناظرة يبدأ بإبداء الرأي و اقتراح الأفكار القابلة للتنفيذ

مع خاص مودتي و أجمل تحياتي

جلول دكداك - مدير منتدى مغرب المستقبل


عدل سابقا من قبل جلول دكداك في الأحد يوليو 03, 2011 4:00 pm عدل 1 مرات

_________________
جلول دكداك - شاعر السلام الإسلامي
avatar
جلول دكداك
مدير المنتدى

عدد المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 15/12/2009
العمر : 75
الموقع : المغرب

http://marocfuturiste.over-blog.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ليت الشباب يعود يوما

مُساهمة  محب جلول دكداك في الأحد يونيو 05, 2011 9:15 pm

بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على خاتم الأنبياء و المرسلين سيدنا محمد و على أله و صحبه أجمعين من يهده الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد له هاد أما بعد.
أستادي الجليل /جلول دكداك ان نشر ثقافة التعلم و البحث بين الأفراد تعد عاملا رئيسا لبناء صروح الحضارة الاسلامية هته الحضارة التي بدأت تكهل بعدما كانت رائدة في شتى الروافد العلمية والثقافية و الفكرية الى غيرها من الثوابت التي من شأنها رفع هامة الأمم و تساميها بين نظيراتها ولعل هدا ما أودى بنا الى الهاوية فتخلينا عن ثوابتنا الفكرية و الثقافية أعجل من سقوطنا في دوامات الضياع وكأننا نسينا من بنى الأسس و النظريات العلمية التي ساهمت في التطورالمدهل بل و تناسينا دكر الأعلام المسلمين الدين كرسوا حياتهم للعلم و البحث فهم استغنو عن الاتكال شأننا و نبشوا الأسرار و استخرجوا الحقائق عكس حالنا اليوم فنحن نعيش تحت وطأة الغزو الافرنجي ما هو بغزو مسلح انما النقيض فهو لب يتحكم بنا كيف شاء فيخترع و يكتشف و يصدر لنا ثقافته بكل الوسائل بتعددها و تشعبها حقا انهم شعوب خلاقة استطاعوا أن يتأهبوا مراتب عليا في شتى المجالات أما نحن فنقف مدهولين أمام حضارتهم و العجيب أن أجدادنا هم من أثثوا هته الحضارة هنا يطرح السؤال نفسة أين العيب ادن ؟
هناك عدة عوامل أبرزها البعد عن التعاليم الالاهية الخالصة بنهجها الموجب للبحث و الدراسة و اعتماد القران الكريم و السنة النبوية الشريفة مرجعا يعود له الباحث لاستخلاص العبر و استنباط الدرر وهناك أسباب أخرى مركبة فيما بينها كالحرب المعلنة ضد الاسلام لاضعافه وتستمد هده الحرب ركائزها من تدمير الشباب المسلم و الهائه بمخدرات نفسية و كدا طبخ ثقافة مضادة للثقافة الاسلامية السمحة و المخدرات شتى ككرة القدم و المهرجانات الماجنة و ثقافة ما يسمى بالستيل و ان صح القول فهو تقليد أعمى فيا ليتنا لو قلدنا الثقافة الغربية في ازدهاره الفكري و ليس في مجونها و اباحيتها و هته الحرب المعلنة ضد الاسلام دليل ساطغ على عظمته و هيمنته وفي هدا السياق أشكر الأستاد المبجل جلول دكداك الدي أعتبره مثلي الأعلى في نضالاته و عمله الدؤؤب و الحاحه على نشر الأدب و الثقافة لنسمو بشبابنا و ننقده نت الابتدال الدي يعيشه و لا يمكننا اخفاء قدرة مثل هته الأنشطة على نشر الوعى و التحسيس بمدى أهمية الأمر فالمناضرة -نمودجا- سبيل مهم لبداية المشوار الدي ما زال طويلا في الطريق لاعلاء لواء السلام و لو كره المشركون و مدينتنا كونها معقل مفكرين و ادباء ساهموا في اغناء التجربة الفكرية بالمغرب من شأنها أن تلعب دورا طلائعيا في مشوار النهوض بدولتنا الحبيبة و خاصة في المجال الفكري الدي نفتقده واشراك الشباب في مثل هدا العرس يعد بادرة مبشرة بالخير و في الاخير لا يسعني الا أن أبلغ خالص عبارات الشكر و التقدير للأستاد جلول دكداك
والسلام.

محب جلول دكداك

عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 05/06/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الشباب شباب الروح..و هو الذي يبقى مدى الحياة!

مُساهمة  جلول دكداك في الأحد يونيو 12, 2011 8:49 am

محب جلول دكداك كتب:بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على خاتم الأنبياء و المرسلين سيدنا محمد و على أله و صحبه أجمعين من يهده الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد له هاد أما بعد.
أستادي الجليل /جلول دكداك ان نشر ثقافة التعلم و البحث بين الأفراد تعد عاملا رئيسا لبناء صروح الحضارة الاسلامية هته الحضارة التي بدأت تكهل بعدما كانت رائدة في شتى الروافد العلمية والثقافية و الفكرية الى غيرها من الثوابت التي من شأنها رفع هامة الأمم و تساميها بين نظيراتها ولعل هدا ما أودى بنا الى الهاوية فتخلينا عن ثوابتنا الفكرية و الثقافية أعجل من سقوطنا في دوامات الضياع وكأننا نسينا من بنى الأسس و النظريات العلمية التي ساهمت في التطورالمدهل بل و تناسينا دكر الأعلام المسلمين الدين كرسوا حياتهم للعلم و البحث فهم استغنو عن الاتكال شأننا و نبشوا الأسرار و استخرجوا الحقائق عكس حالنا اليوم فنحن نعيش تحت وطأة الغزو الافرنجي ما هو بغزو مسلح انما النقيض فهو لب يتحكم بنا كيف شاء فيخترع و يكتشف و يصدر لنا ثقافته بكل الوسائل بتعددها و تشعبها حقا انهم شعوب خلاقة استطاعوا أن يتأهبوا مراتب عليا في شتى المجالات أما نحن فنقف مدهولين أمام حضارتهم و العجيب أن أجدادنا هم من أثثوا هته الحضارة هنا يطرح السؤال نفسة أين العيب ادن ؟
هناك عدة عوامل أبرزها البعد عن التعاليم الالاهية الخالصة بنهجها الموجب للبحث و الدراسة و اعتماد القران الكريم و السنة النبوية الشريفة مرجعا يعود له الباحث لاستخلاص العبر و استنباط الدرر وهناك أسباب أخرى مركبة فيما بينها كالحرب المعلنة ضد الاسلام لاضعافه وتستمد هده الحرب ركائزها من تدمير الشباب المسلم و الهائه بمخدرات نفسية و كدا طبخ ثقافة مضادة للثقافة الاسلامية السمحة و المخدرات شتى ككرة القدم و المهرجانات الماجنة و ثقافة ما يسمى بالستيل و ان صح القول فهو تقليد أعمى فيا ليتنا لو قلدنا الثقافة الغربية في ازدهاره الفكري و ليس في مجونها و اباحيتها و هته الحرب المعلنة ضد الاسلام دليل ساطغ على عظمته و هيمنته وفي هدا السياق أشكر الأستاد المبجل جلول دكداك الدي أعتبره مثلي الأعلى في نضالاته و عمله الدؤؤب و الحاحه على نشر الأدب و الثقافة لنسمو بشبابنا و ننقده نت الابتدال الدي يعيشه و لا يمكننا اخفاء قدرة مثل هته الأنشطة على نشر الوعى و التحسيس بمدى أهمية الأمر فالمناضرة -نمودجا- سبيل مهم لبداية المشوار الدي ما زال طويلا في الطريق لاعلاء لواء السلام و لو كره المشركون و مدينتنا كونها معقل مفكرين و ادباء ساهموا في اغناء التجربة الفكرية بالمغرب من شأنها أن تلعب دورا طلائعيا في مشوار النهوض بدولتنا الحبيبة و خاصة في المجال الفكري الدي نفتقده واشراك الشباب في مثل هدا العرس يعد بادرة مبشرة بالخير و في الاخير لا يسعني الا أن أبلغ خالص عبارات الشكر و التقدير للأستاد جلول دكداك
والسلام.
***
الأخ الحبيب، محب جلول دكداك،
جزاك الله خيرا على مساهمتك الطيبة التي تنم عن غيرة حقيقية صادقة على أمتك العظيمة و دينك الحنيف.
فأنت بروحك هذه التي تتجلى ما بين سطور حديثك الجميل، ما تزال شابا قويا مشمرا عن ساعد الجد
بارك الله فيك.. و يا ليتك تعلن عن اسمك الحقيقي أيها الصديق العزيز، فقانون هذا المنتدى يقضي
بأن نساهم فيه بأسمائنا الحقيقية لا بأسماء مستعارة.. أرجو أن تستجيب، و أنت العاقل اللبيب الأريب!
***
يحضرني بهذه المناسبة بيتان من قصيدة لشاعر مصري، عنوانها: شباب الروح، هما:

لا يكـبر الشاعـر، يا طـفـلتي، *** فـعـمـره فــي حـسه الـطــيّـــع
قلبي أنا على العشرين قـيدته، *** فعمر قلبي ليــس يجري معي!
***
فما دمت تحب جلول دكداك، فلتعلم أن محبوبك معروف عنه لدى كثير من المثقفين و العلماء و الأدباء
داخل المغرب و خارجه أنه : الطفل الكهل! فلتكن أنت أيضا طفلا شابا مستبشرا، يستبدل الواقع بالأماني
أي ( يترك الأماني و يستعد للعمل على أرض الواقع) فـ (الباء) في أسلوب الاستبدال دائما تدخل على المتروك!
و بهذه المناسبة أدعوك و أدعو كل شبابنا التازيين و غير التازيين إلى الانخراط في جمعيتنا التازية الوطنية الفتية التي أعلنا عن تأسيسها يوم 1 رجب 1432 الموافق لـ 4 يونيو 2011، تحت اسم:
"جمعية نادي صابون تازا لتنمية و ترشيد العقليات البشرية"
و إليكم الملف الخاص بالتعريف بها:

ميثاق جمعية نادي صابون تازا


أنقر هنا للانتقال إلى ركن نادي صابون تازا
***
شهادة للتاريخ:
جمعية نادي صابون تازا تمخضت عنها مناظرة صابون تازا و دعا إلى تأسيسها بهذا الاسم (نادي صابون تازا)، الناشط الجمعوي المبدع الصديق العزيز لكبير الحراق. أما فكرة المناظرة فقد دعا لتنفيذها السيد عياد نفتاح باسم موقع مغرب المستقبل، واختار شعارها (مناظرة صابون تازا) و نفذها جلول دكداك، و وافق على الشعار كل من طلب رأيه بهذا الشأن
***

مع خالص المودة و أجمل التحيات
جلول دكداك - مدير منتدى مغرب المستقبل
و الرئيس المؤسس لجمعية نادي صابون تازا


_________________
جلول دكداك - شاعر السلام الإسلامي
avatar
جلول دكداك
مدير المنتدى

عدد المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 15/12/2009
العمر : 75
الموقع : المغرب

http://marocfuturiste.over-blog.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى